منتدى بغداد
اهلا وسهلا بك اخي الزائر منتدى بغداد يرحب بك اذا لم تكن مسجل نرحب بك في اسرة المنتدى اهلا وسهلا بك

منتدى بغداد

عرض اخر الاخبارالسياسيه والعربيه والفنيه و التعارف
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

اهلا  وسهلا بكم في منتدياتكم منتديات بغداد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ايوان اغاسي مثلج
الخميس يوليو 29, 2010 11:38 am من طرف AL7LWA

» هــــــــــــــل سمعتم هذه ألأغنيه من قبل " ديكا كثيثه
الخميس يوليو 29, 2010 11:08 am من طرف AL7LWA

» قصة حقيقية عن اشتراك السلطات العراقية والكردستانية والعشائر العربية في ظلم مسيحي عراقي
الثلاثاء مايو 04, 2010 5:52 pm من طرف مدير المنتدى

» الكتب العربية
الأربعاء أبريل 28, 2010 7:46 am من طرف chris

» إيران قررت: الحكومة البديلة يختارها (الطالباني والمالكي والائتلاف الوطني)
الأربعاء مارس 31, 2010 5:20 pm من طرف مدير المنتدى

» جاء اياد علاوي في الوقت المناسب
الثلاثاء مارس 30, 2010 7:46 pm من طرف مدير المنتدى

» حقائق عن الدكتور اياد علاوي - القائمة العراقية 333
الثلاثاء مارس 30, 2010 7:42 pm من طرف مدير المنتدى

» النصرانية ليست مسيحية ياسادة
الإثنين مارس 08, 2010 2:37 pm من طرف chris

» قبل اعلان نتائج الانتخابات.. طالباني يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية
الإثنين مارس 08, 2010 10:50 am من طرف مدير المنتدى

» اشاعة تروجها استخبارات المالكي مفادها فوزه بالانتخابات
الإثنين مارس 08, 2010 10:45 am من طرف مدير المنتدى

» مقابله حصرية مع الجنرال الشهواني في الاردن
الجمعة مارس 05, 2010 10:57 am من طرف مدير المنتدى

» من اجمل ماقرات من الحكم
السبت فبراير 27, 2010 12:27 pm من طرف chris

» أطرف واغرب الإخبار العالمية
السبت فبراير 27, 2010 12:21 pm من طرف chris

» مستقبل الاسلام
الثلاثاء فبراير 23, 2010 11:58 am من طرف chris

» نصبا قوس النصر والوحدة الوطنية يخضعان للاجتثاث
الأحد فبراير 21, 2010 1:16 pm من طرف chris

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
>
<">






 ----جميع الحقوق محفوظة لمنتدى بغداد----
قناة الحرة Alhurra Tv
Click for Göteborg, Sverige Forecast
اغنيه نانسي لكاس العالم

شاطر | 
 

 التغيير قادم في العراق ولن تمنعه الأزمات المصطنعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hannani Maya
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 23/07/2009

مُساهمةموضوع: التغيير قادم في العراق ولن تمنعه الأزمات المصطنعة   الأحد سبتمبر 06, 2009 11:00 pm

التغيير قادم في العراق ولن تمنعه الأزمات المصطنعة

العرب أون لاين : : 2009-09-06 - 16:28:58

راي العرب أون لاين : التغيير قادم في العراق ولن تمنعه الأزمات المصطنعة

خلال السنوات التي تلت الغزو الأمريكي للعراق انفجرت في البلد مقاومة مسلحة ضد الاحتلال، لكن الأسوأ من المقاومة هو تلك العصابات الإجرامية والميليشيات الطائفية وشركات الأمن المرتزقة التي ولغت في الدم العراقي وقادت حملات كبيرة بأسباب شتى لتدمير كل مناحي الحياة في بلد لم يعان شعب مثله ما عاناه خلال العقود الثلاثة الماضية.
نعم، الاحتلال الأمريكي هو أول من يتحمل مسؤولية النزوة الاستعمارية التي قادها الرئيس، غير المأسوف عليه، جورج بوش وتابعه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وما دار في فلكهما من عملاء ومتواطئين خصوصا في جوار العراق.
بيد أن تحميل الاحتلال الأمريكي وحده مسؤولية كل ماجرى ويجري ليس أمرا سليما، لا سيما بعد أن غدا العراق برمته محور صراع طائفي وإقليمي، أصبحت معه القوات الأمريكية عاجزة عن السيطرة، وحتى الشخصيات التي أخرجتها إدارة بوش من قيعان "المعارضة " لحكم العراق كانت آية في الطائفية والتخلف، وعوض أن تتولى هذه "النخبة" حكما تزعم واشنطن أنه غاية الديمقراطية، فجرت أحقادا غابرة منذ 1400عام، مشكلة بذلك منعرجا خطيرا للواقع السياسي والأمني أشاع أجواء ملبدة وغائمة ساعدت كل من له أجندة سياسية أو طائفية أوللجريمة المنظمة على الاستظلال بالغزو ودخول بلاد الرافدين.
لقد عانى العراق والعراقيون كثيرا طوال السنوات الست الماضية ودفعوا ثمنا باهظا سيظل علامة خزي وعار على جبين المجتمع الدولي، وستبقى دماء مئات الآلاف ممن قتلوا وممن بترت أطرافهم وهدمت بيوتهم ويتموا وثكلوا وهجروا واغتصبوا دون وجه حق تلاحق القتلة والسفاحين حتى يقيض الله لذلك سببا يمكن الضحايا من القصاص أو على الأقل معرفة من هم القتلة.
أبسط الحقوق أن يعرف القتيل قاتله، ولكن ما يراد له أن يشاع في العراق عكس ذلك هو أن يظل القتلة مجهولين، وهو ما يكشف عنه بوضوح الجدل الدائر على خلفية تفجير الوزارات ببغداد في التاسع عشر من أغسطس الجاري، وهو حادث مختلف وليس كبقية الحوادث، ولن يمر بتسجيل الجريمة ضد البعث أو القاعدة أو "المجاميع الإرهابية"، فالملابسات والطريقة التي تم بواسطتها التفجير ستنتهي تداعياتها في الأغلب بفضيحة أمنية وسياسية، وستكشف حتما عن الكثير من الجرائم التي وقعت في السنوات الماضية وقضى أثناءها عشرات الآلاف من العراقيين.
لقد حاولت حكومة نوري المالكي الالتفاف على الفضيحة المتوقعة وسعت إلى استباقها باتهام حزب البعث العراقي، وحتى تكتمل القصة قدم التلفزيون الحكومي، وسط ابتسامات الناطق باسم عمليات خطة أمن بغداد قاسم عطا، رجلا يزعم أنه قيادي في البعث وأنه المسؤول عن تفجير وزارة المالية، لكن تلك الكذبة لم تنطل وعوض أن تتجه الأنظار إلى حزب البعث أو جهات أخرى، تعززت الاتهامات في بغداد إلى "مجاميع الإرهاب" الحقيقية في الحكومة حيث الميلشيات الطائفية التي تغلغلت في الشرطة والجيش مازالت تنفذ أبشع الجرائم والانتهاكات، وقد أكدت الاعترافات المتوالية أن التفجير جاء ضمن تصفيات الحسابات المتوقعة بين الأحزاب المتكالبة على الحكم قبل الانتخابات التشريعية المقررة أوائل العام القادم، وحتى الاعتراف المزعوم مما يسمى "دولة العراق الإسلامية" الفرع العراقي لتنظيم القاعدة مشكوك فيه وجاء في توقيت غير مقنع، مما أعطى انطباعا بأن تسارع الاتهامات والاتهامات المضادة والاعتراف والانكار المتبادل من أكثر من جهة يوحي بأن أشياء كثيرة تدور في الكواليس وستكشف يوما أسرارها.
لكن المؤكد أن من يحكمون داخل المنطقة الخضراء يحاولون بأقصى التضحيات الحفاظ على ما تبقى من ماء وجه العملية السياسية وتحديدا التحالف الشيعي الذي بدأ يتشتت شمله مع وفاة زعيمه عبد العزيز الحكيم في أحد مستشفيات طهران.
وللحفاظ على ماء الوجه هذا، ليس عيبا في نظر هؤلاء استعادة اسطوانة مشروخة من عهد جورج بوش، وتحميل سوريا مباشرة مسؤولية التفجير من خلال ايواء قادة في حزب البعث، إذ طالب المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ سوريا بتسليم حكومته قياديين في البعث هما محمد يونس الأحمد، وسطام فرحان، لمحاسبتهم ومن ثم ذبحهم كما ذبح آخرون قبلهم.
إن مسارعة حكومة نوري المالكي بطلب استدعاء سفيرها من دمشق لإقناع المشككين بأن من نفذ التفجير هم من أنصار البعث ومن المقيمين في سوريا، توحي بأن هذه الحكومة والنخبة التي تتصرف فيها لم تبلغ سن الرشد السياسي بعد ولم تنضج ، وهي من خلال هذه القرارات القاصرة مستعدة للتضحية بالمصالح العليا للعراق تلبية لنزوة مرجعية من المرجعيات التي ساقها قدر الاحتلال والتواطؤ إلى حكم العراق.
طلب استدعاء السفير التي ردت عليه دمشق بأحسن منه، من خلال استدعاء سفيرها ببغداد ورفض تسليم أي قيادي بعثي لبغداد، وجه ضربة كبيرة لنتائج الزيارة الرسمية التي أداها نوري المالكي الشهر الجاري إلى سوريا حيث أجرى محادثات مطولة مع الرئيس بشار الأسد ورئيس الحكومة محمد ناجي عطري، واختتمها بالاتفاق على تشكيل مجلس تعاون استراتيجي عالي المستوى.
وفي الحقيقة فإن مجلس التعاون الاستراتيجي بين الشعبين الشقيقين قائم بالفعل ولا يحتاج استعراضا من حكومة نوري المالكي الذي استاء كثيرا من مقاطعة عدد من شيوخ العشائر اللاجئين لاجتماع عقده في دمشق، مما جعل من جهوده في استمالة هؤلاء الشيوخ تمنى بالفشل.
وقد كان رفض السلطات السورية لطلب بغداد تسليمها القياديين البعثيين، موقفا مشرفا ويستحق التحية والإكبار، ليس لأن هذين القياديين "مدانان" بهذا التفجير، ولكن لأن سوريا التي تستضيف أكثر من مليوني لاجئ عراقي تحملت أكثر مما تحمله أي بلد آخر في المنطقة، وتحمل السوريون إخوانهم العراقيين بمحبة وعروبة صادقة، لا كما فعلت ايران التي لم توفر أداة للقتل والفتنة إلا أرسلتها للفتك بالعراقيين، وقبلها الكويت التي فتحت مجالها على ضيقه لاحتلال العراق وتدميره.
لكن هذا العراق الذي دمره الاحتلال وحقد الجيران وتواطؤ الأشقاء بدأ يتغير، ومن عدالة القدر أن الأشهر الأخيرة بدأت تحفل بالكثير من التطورات التي تؤشر على أن وجه العراق الجديد لن يدوم طويلا ولا كذلك الوجوه التي تم تصويرها أمريكيا على أنها أنصاف آلهة في السياسة والديمقراطية، هاهي تتساقط كالأقزام ويبقى العراق أعلى وأعظم.
بالأمس مات عبد العزيز الحكيم في أحد مستشفيات ايران بعد أن أصابه مرض خطير عام 2007 حينما كانت ميليشيات حزبه "بدر" ترتكب أبشع جرائم القتل والتهجير والاغتصاب بحق العراقيين من أهل السنة، كما أن الحكيم نفسه اغتصب منزل السيد طارق عزيز الذي مازال رغم ست سنوات من السجن والمرض يواجه قدره بصبر وأناة ولم يبع ذمته أو كبرياءه.
ورغم أن حادثة الوفاة قضاء وقدر، إلا أنها جاءت في ظرف سياسي حساس وستساهم بقوة في تشتيت التحالف الشيعي الذي رمى بالعراق على مدار السنوات الماضية في مستنقع الفتنة والجريمة والتخلف والخرافات الطائفية، تمهيدا لإلحاقه بايران التي ظلت تنتظر عقودا طويلة لترى جارها العراقي طريحا بلا مساعد.
هذا المخطط يبدو أنه فشل، وفشله يمنح فرصة ذهبية للعراقيين لمراجعة أوضاعهم وإعادة كتابة تاريخ السنوات الأخيرة بمداد الشرف والعروبة والوطنية الحقة، فالعراق بمركزه الحضاري العظيم لا يجب أن يكون مسرحا لأحد إلا لأبنائه ومن أسدى لهم الخير والمعروف
.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التغيير قادم في العراق ولن تمنعه الأزمات المصطنعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بغداد :: الفئة الأولى :: اخبار شعبنا-
انتقل الى: