منتدى بغداد
اهلا وسهلا بك اخي الزائر منتدى بغداد يرحب بك اذا لم تكن مسجل نرحب بك في اسرة المنتدى اهلا وسهلا بك

منتدى بغداد

عرض اخر الاخبارالسياسيه والعربيه والفنيه و التعارف
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

اهلا  وسهلا بكم في منتدياتكم منتديات بغداد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ايوان اغاسي مثلج
الخميس يوليو 29, 2010 11:38 am من طرف AL7LWA

» هــــــــــــــل سمعتم هذه ألأغنيه من قبل " ديكا كثيثه
الخميس يوليو 29, 2010 11:08 am من طرف AL7LWA

» قصة حقيقية عن اشتراك السلطات العراقية والكردستانية والعشائر العربية في ظلم مسيحي عراقي
الثلاثاء مايو 04, 2010 5:52 pm من طرف مدير المنتدى

» الكتب العربية
الأربعاء أبريل 28, 2010 7:46 am من طرف chris

» إيران قررت: الحكومة البديلة يختارها (الطالباني والمالكي والائتلاف الوطني)
الأربعاء مارس 31, 2010 5:20 pm من طرف مدير المنتدى

» جاء اياد علاوي في الوقت المناسب
الثلاثاء مارس 30, 2010 7:46 pm من طرف مدير المنتدى

» حقائق عن الدكتور اياد علاوي - القائمة العراقية 333
الثلاثاء مارس 30, 2010 7:42 pm من طرف مدير المنتدى

» النصرانية ليست مسيحية ياسادة
الإثنين مارس 08, 2010 2:37 pm من طرف chris

» قبل اعلان نتائج الانتخابات.. طالباني يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية
الإثنين مارس 08, 2010 10:50 am من طرف مدير المنتدى

» اشاعة تروجها استخبارات المالكي مفادها فوزه بالانتخابات
الإثنين مارس 08, 2010 10:45 am من طرف مدير المنتدى

» مقابله حصرية مع الجنرال الشهواني في الاردن
الجمعة مارس 05, 2010 10:57 am من طرف مدير المنتدى

» من اجمل ماقرات من الحكم
السبت فبراير 27, 2010 12:27 pm من طرف chris

» أطرف واغرب الإخبار العالمية
السبت فبراير 27, 2010 12:21 pm من طرف chris

» مستقبل الاسلام
الثلاثاء فبراير 23, 2010 11:58 am من طرف chris

» نصبا قوس النصر والوحدة الوطنية يخضعان للاجتثاث
الأحد فبراير 21, 2010 1:16 pm من طرف chris

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
>
<">






 ----جميع الحقوق محفوظة لمنتدى بغداد----
قناة الحرة Alhurra Tv
Click for Göteborg, Sverige Forecast
اغنيه نانسي لكاس العالم

شاطر | 
 

 مليار دينار عراقي رشاوي لاقامة فواتح للمقبور الحكيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chris
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 13/08/2009

مُساهمةموضوع: مليار دينار عراقي رشاوي لاقامة فواتح للمقبور الحكيم   الجمعة سبتمبر 18, 2009 3:57 pm



مليار دينار عراقي رشاوي لاقامة فواتح للمقبور الحكيم و( 50 ) دولار لكل من يحضر التشييع.! - فضائح خافية مرفق بنبذة عن فقيد العراق


2009-08-30 :: بقلم: أبو حيدر النجفي ::



عدد القراء 575



يا عبيد الاحتلال ..هذا هو ماضي فقيد العراق " الوطني" سليل العائلة الفارسية التي استوطنت في العراق وشربت من ( مايه وبزت بيه )..

بعد مضي شهرين على احتلال العراق وبعد مقتل المقبور مجيد الخوئي على يد اتباع ( المنغولي مقتدى ) والذي لمقتله كان عقابا ربانيا على ما اقترفه من مجازر في عام 1991 في صفحة الغدر الايرانية عندما نصب نفسه رئيسا لما يسمى بمحكمة الثورة اللاسلامية واتخذ من غرفة دار الاستراحة داخل مرقد الامام علي (ع) مقرا للمحكمه الايرانية وتحولت باحة الصحن الحيدري الى مجزره راح ضحيتها المئات من الأبرياء وموظفي الدولة ومنتسبي الشرطة والاجهزة الامنية الذين قطعت رؤوسهم بالقامات والسكاكين الايرانية ورميت جثثهم في الشوارع ويا سبحانه الله لقد قبر عبد المجيد بنفس ادوات القتل التي كان يستخدمها في قتل العراقيين عام 1991 فيما يسمى" بالانتفاضة الغوغائية الشعبانيه".. فقد قطّع جسمه بواسطة القامات والسكاكين وسحلت جثته من قبل اتباع الصدر الى نهاية شارع الصادق ( وتلك الايام نداولها بين الناس )..

نعود إلى صلب الموضوع بعد مقتل مجيد سمحت قوات الاحتلال للمقبور محمد باقر الطبطبائي الاصفهاني بدخول العراق مع قردته فيلق بدر ورصدت ايران ملايين الدولارات لاستقبال مجرمها القاتل وتوزعت هذه الاموال بين طبع الصور الشخصية للمجرم وبين توزيع ما مقداره ( 40 ) دولار لكل من يشارك في استقباله من محافظة البصرة مرورا بمحافظات العراق الاخرى ، المثنى القادسية وصولا الى النجف وحشود الرعاع الذين استلموا ( 40 ) دولار ، يهرولون خلف موكبه والفضائيات تنقل صور الحشود المسيسة بالدولار ، ولم تمضي أشهر حتى فطس بسيارة مفخخة من صنع ايراني .. واذا بتلك الحشود تقيم الافراح ابتهاجا بفطس أكبر قاتل ومجرم ووصفوه بشتى الاوصاف منها (أطشر سيد مطشر ) و ( شهيد المزراب ) ..

بعد فطسه تسلم السكين الفارسية أخيه المجرم عزيز اصفهاني ليمارس ابشع صور الاجرام والقتل بحق العراقيين ثأرا لكأس السم الذي تجرعه دجالهم الكبير خميني ، وقام فيلق بدر الفارسي بحملة كبيرة من التصفيات لكبار ضبط الجيش العراقي والطيارين والبعثيين وكل من شارك في رد الريح الصفراء الخمينية من شعراء وكتاب وفنانين وصحفيين يردفهم في عملياتهم الاجرامية رعاع مقتدى الصدر الذين ارتكبوا أكبر المجازر الوحشية التي طالت الشباب والاطفال والشيوخ والنساء ومساجد الرحمن وائمنتها ورميت جثثهم على أكوام القمامه ومنهم من احرقت اجسادهم بتنور مقتدى المسودن..

ما أشبه اليوم بالبارحة بعد وفاة المسرطن في جحر أعمامه وأخواله الفرس ونقل جثمانه الى العراق وتكرر نفس المشهد وزعت الاموال على السذج من اجل حشد اكبر عدد ممكن من المشيعين وتم نقلهم من محافظات – البصرة – العماره – الكوت – ليلطموا على رؤوسهم مقابل ( 50 ) دولار لكل من يحضر التشييع واستخدموا زوم فضائياتهم كعادتهم للمتاجرة بجسد المجرم للاغراض الانتخابية، ووزعوا الاموال على بعض شيوخ العشائر في الاقضيه والنواحي ليقيموا مجالس الفاتحة في ريف االديوانية واستخدموا المبلغات الاسلاميات لاقامة مجالس العزاء واللطم وهن يرفعن اللافتات خلف الجثمان العفن الذي تفسخ نتيجة بقائه عدة ايام يطوفون به مدن العراق وقدرت المبالغ التي رصدت لهذا الغرض مليار دينار عراقي والفقراء لا يستطيعون تأمين لقمة افطارهم في شهر رمضان بسبب سياسات المجرمين ونهبهم للاموال..

نعود الى عنوان المقال.. ما هو ماضي فقيد العراق الوطني لكي يتسابق عملاء الاحتلال والانتهازيين ليمجدوا المقبور ووصفه برجل التقوى الذي نذر نفسه للعراق من قتل العلماء والخبراء.. يا حثالات الاحتلال من قتل قادة الجيش العراقي والطياريين؟ من قتل العراقيين بكل طوائفهم ومذاهبهم لانهم بعثيين؟ من هو صاحب الجثث المجهولة وحرق المساجد وكتاب الله وتفجير المرقدين من قتل الفلسطينيين وهجرهم من قتل المسيحيين وهجرهم ليطلع ابناء العراق الشرفاء على ماضي المفطوس عوا العزيز الحكيم ماضيه الاخلاقي والسياسي..

وقائع أرويها لكم من أزقة النجف قسم من شخوصها احياء يرزقون الى هذا اليوم وعلى حثالات الاحتلال والحزب الاسلامي ان يقراوؤا هذه السطور..
نشأ المقبور محمد باقر الحكيم وأخيه المقبور لاحقا في كنف والدتهم اللبنانية والتي كانت تسكن في النجف محلة العمارة وهي محلة قديمة تقطنها مختلف العوائل ومن جنسيات متعددة فقد تربى المقبورين تربية غير منضبطة ومنفلتة بسبب غياب الرقابه العائلية فأشتطوا عن السلوك السوي الذي يتصف به أقرانهم من سكنة االمنطقة.. وتميزت مراحل حياتهم بالسقوط والعلاقات المشبوهة مع بعض الايرانيين ، مما حدى ببعض وجوه محلة العمارة التي تربطهم علاقات مع والدهم محسن الحكيم فقد عرضوا عليه التفاصيل وما يرتكبه ابناءه والتي لا تنسجم مع مكانته الدينية باعتباره المرجع الديني انذاك وبعد ان استمع لهم اوضح لهم ( انه بريء منهم الى يوم الدين وان ولده سيد يوسف وهو مسؤول عن افعال سيد يوسف فقط )

إن قصة كل من ( حُديد ) الذي ارتبط مع محمد باقر وقصة ( رزاق كاشي ) الذي ارتبط مع المقبور عزيز اصفهاني معروفة بين العوائل النجفية بل أكثر منها مما فضح تصرفات هذين المقبورين واضطر محمد باقر لمغادرة العراق بعد أن سجن من قبل دائرة أمن النجف الذي كان يعمل وكيلا لها، وعندما كلف بمتابعة السائرين الى مدينة كربلاء حدثت اعمال شغب قام بها نفر من ذوي الاصول الايرانية المقيمين في النجف وكان المقبور من المحرضين على أعمال الشغب التي حدثت في نهاية السبعينات وعلى أثر فعله اعتقل واودع في سجن دائرة أمن النجف.. وبعد يوم من دخوله السجن تدخل وزير الداخلية وكان انذاك السيد عزت الدوري وامر بأطلاق سراحه اكراما لوالده وغادر محمد باقر الى سورية وسكن في منطقة الحجيرة ثم لحقه المقبور اخيه عزيز الذي التحق به عام 1980 ..

وبعد حدوث خلافات بين اعضاء ما يسمى بحزب الدعوة تنظيم العراق.. غادر المقبورين الى ايران بعد أن أبدوا استعدادهم للعمل لصالح ايران.. إن أكثر الاشخاص المحسوبين على حزب الدعوة بعد أن لملم أعوانه من العراقيين المسفرين كونهم من التبعية الايرانية.. ليشكلوا ما يسمى بالمجلس الاعلى واغتنم المقبورين فرصة الحرب العراقية الايرانية فشكل ابتداءا مجاميع التوابين ، ثم تطور إلى فوج بدر أو فيلق بدر ، ومن هذا المكان أخذ المقبورين يمارسوا الضغط على الاسرى العراقيين في أقفاص الأسر ويجبروهم من خلال ممارسة شتى انواع التعذيب منها على الجلوس وهم عراة على الصفيح الساخن لتحترق .... وتطويعهم بالانظمام الى مجاميع التوابين ثم مارسوا عمليات الترغيب من خلال تزويجهم بالايرانيات.. ويروي أحد الاسرى العراقيين حادثة لها صلة بما ذكرناه عن سلوكيات المقبورين اللاخلاقية في مدينة النجف يقول في أحد الايام جاء محمد باقر الحكيم الى قفص الاسرى ومعه مجموعة من الايرانيين لالقاء محاضرة على الاسرى وبدأ كلامه بسب اعراضنا وشتم الرئيس الراحل صدام حسين ، فأنبرى له احد الاسرى وهو من مدينة النجف وصاح بأعلى صوته ( ولك محمد باقر حديد ( بعده ما مات ) احنه عراقيين اشرف منك دافعنا عن بلدنا وانت عميل ايراني ) يقول الاسير غادر المقبور مع اخيه فور سماعه هذا الكلام وبعد ساعه جاء حرس خميني واقتاد هذا الشخص وبقي لمدة ثلاثة ايام لا نعرف مصيره ولا نعرف لماذا انسحب المقبور بعد سماعه هذا الكلام..؟ وفي اليوم الثالث جلبوا الاسير محمولا في بطانية فاقدا للوعي وقد كسرت يديه وفقأت عينه اليسرى وعلمنا فيما بعد قصة حديد مع المقبور.

فيا أذناب الاحتلال هذا هو ماضي من تصفونه برجل العراق الوطني؟
وعندما نتذكر ايام والده الذي مارس المرجعية في سنوات عديدة.. وكيف كان قد وضع في خدمة الشاه واسياده الانكليز انذاك عندما لعب ورقة سياسية طائفية خطيرة، كان يرمي من خلالها اشعال فتنه لا تعرف عواقبها وبايعاز من الانكليز ويتذكر النجفيون كيف كانت ردة فعل الحزب الشيوعي في النجف عندما ملأ الجدران ببوستر يظهر فيه الحكيم بعمامته وجسمه جسم حمار وكتبت عباره ( حمار الحكيم ) عندها تدخل احد الصحفيين صاحب مجلة (الحضارة) وهو قريب من مرجعية الحكيم وعارفا بكل اسرارها وطلب منه سحب الفتوى والا يكشف من كان ورائها ، وكلنا يتذكر كيف تصرف محسن الحكيم ضد الشعب العراقي عندما حرم قتال المتمردين التابعين للطرزانيين ولم يحرم ما يقوم به هؤلاء من قتل لابناء العراق وبتوجيه ودعم من الصهيونية والقوى الاستعمارية..

نقول للعملاء عبيد المحتل من مطلقي الاوصاف على هذه العائلة سليلة الخيانة والاجرام.. فهم لا يمثلون العراق والعراقيين ولا تربطهم صلة بهذا الشعب ولا هم يمثلون الاسلام والشيعة.. لانهم فاسدين ومجرمين لا يمتون للدين والاخلاق بصلة، وهم بعيدين عنه أبعد من مشرق الارض عن مغربها، ألا انهم أجادوا لبس العمامة زورا وبهتانا وووجدوا من يطبل هم من المغفلين والسذج والبسطاء وقد تدربوا عليها هم وآبائهم عند اسيادهم في قم وطهران والتي لن تنفعهم فمصيرهم جميعاً الى جهنم وبئس المصير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مليار دينار عراقي رشاوي لاقامة فواتح للمقبور الحكيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بغداد :: منتدى الكتب ومقالات وبحوث-
انتقل الى: