منتدى بغداد
اهلا وسهلا بك اخي الزائر منتدى بغداد يرحب بك اذا لم تكن مسجل نرحب بك في اسرة المنتدى اهلا وسهلا بك

منتدى بغداد

عرض اخر الاخبارالسياسيه والعربيه والفنيه و التعارف
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

اهلا  وسهلا بكم في منتدياتكم منتديات بغداد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ايوان اغاسي مثلج
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالخميس يوليو 29, 2010 11:38 am من طرف AL7LWA

» هــــــــــــــل سمعتم هذه ألأغنيه من قبل " ديكا كثيثه
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالخميس يوليو 29, 2010 11:08 am من طرف AL7LWA

» قصة حقيقية عن اشتراك السلطات العراقية والكردستانية والعشائر العربية في ظلم مسيحي عراقي
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالثلاثاء مايو 04, 2010 5:52 pm من طرف مدير المنتدى

» الكتب العربية
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالأربعاء أبريل 28, 2010 7:46 am من طرف chris

» إيران قررت: الحكومة البديلة يختارها (الطالباني والمالكي والائتلاف الوطني)
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالأربعاء مارس 31, 2010 5:20 pm من طرف مدير المنتدى

» جاء اياد علاوي في الوقت المناسب
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالثلاثاء مارس 30, 2010 7:46 pm من طرف مدير المنتدى

» حقائق عن الدكتور اياد علاوي - القائمة العراقية 333
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالثلاثاء مارس 30, 2010 7:42 pm من طرف مدير المنتدى

» النصرانية ليست مسيحية ياسادة
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 2:37 pm من طرف chris

» قبل اعلان نتائج الانتخابات.. طالباني يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 10:50 am من طرف مدير المنتدى

» اشاعة تروجها استخبارات المالكي مفادها فوزه بالانتخابات
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 10:45 am من طرف مدير المنتدى

» مقابله حصرية مع الجنرال الشهواني في الاردن
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالجمعة مارس 05, 2010 10:57 am من طرف مدير المنتدى

» من اجمل ماقرات من الحكم
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالسبت فبراير 27, 2010 12:27 pm من طرف chris

» أطرف واغرب الإخبار العالمية
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالسبت فبراير 27, 2010 12:21 pm من طرف chris

» مستقبل الاسلام
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالثلاثاء فبراير 23, 2010 11:58 am من طرف chris

» نصبا قوس النصر والوحدة الوطنية يخضعان للاجتثاث
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالأحد فبراير 21, 2010 1:16 pm من طرف chris

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
>
<">






 ----جميع الحقوق محفوظة لمنتدى بغداد----
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Hurraقناة الحرة Alhurra Tv
Click for Göteborg, Sverige Forecast
اغنيه نانسي لكاس العالم

شاطر
 

 الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت بغداد
مشرف
مشرف
بنت بغداد

عدد المساهمات : 535
تاريخ التسجيل : 14/07/2009
العمر : 46

الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Empty
مُساهمةموضوع: الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين   الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين Icon_minitimeالجمعة أغسطس 21, 2009 10:58 pm

يتخوف مراقبون من انعكاسات الأزمة المالية العالمية على استقرار العراق بالإضافة إلى تراجع أسعار النفط وإحجام المستثمرين الأجانب عن الاستثمار إزاء تفجر موجة العنف الجديدة والمخاوف المرتبطة ببدء انسحاب القوات الأمريكية.
ويهدد تحرك الحكومة لتقليص الموازنة العامة جراء تراجع عائدات النفط، برنامج استيعاب الآلاف من عناصر "الصحوة" ضمن برنامج حكومي.
وبدا بلوغ الأزمة المالية العراق واضحاً مع تهدئة وزارة الداخلية العراقية، برنامج دمج أفراد الصحوة.
وتأثر الاقتصاد العراقي بقوة جراء التراجع الحاد في أسعار النفط، والذي يمثل 90 في المائة من عائدات البلاد، حيث انكمش سعر برميل النفط من قرابة 150 دولاراً، الصيف الفائت، إلى الثُلث.
ويتوقع أن يعاني العراق من عجز قد يصل إلى نحو 20 مليار دولار هذا العام، يمكن تغطيتها من الفائض المتراكم من ارتفاع أسعار النفط ويبلغ 30 مليار دولار.
ويزداد الوضع قتامة مع نية حكومة إقليم كردستان، المستقل ذاتياً، بدء تصدير النفط الذي يملك الإقليم احتياطيات كبيرة منه، وسط معارضة حكومة بغداد، التي تتمسك بحق تصدير النفط البلاد وعائداته.
وفشل الجانبان في التوصل لاتفاق بشأن الخلاف الشائك، وفيما يصف المسؤولون في بغداد أي تصدير للنفط من الإقليم الكردستاني بأنه غير مشروع.
يُذكر أن من أكثر التشريعات التي شكلت تحدياً للبرلمان العراقي وأثارت جدلاً واسعاً، هو تشريع "قانون النفط والغاز"، الذي يطالب بتوزيع عادل للعائدات النفطية على الشعب العراقي المنقسم بين ثلاث عرقيات رئيسية: كردية وسُنية وشيعية.
يُشار إلى أن الأكراد، الذين يسيطرون على ثلاثة أقاليم، يمدون الأسواق المحلية بما يصل إلى 10 آلاف برميل من النفط في اليوم، خاصة وأنهم لا يملكون وجهة بحرية للشحن للخارج.
ورغم غياب قانون وطني للنفط، فإن بغداد فتحت أبوابها أمام الشركات الأجنبية للاستثمار في هذه الصناعة، وعبر مناقشة عقود تتعلق بالخدمات في هذا القطاع من أجل تعزيز قدراتها الإنتاجية الحالية التي هي عند 2.5 مليون برميل في اليوم بقرابة 600 ألف برميل.
ويمتلك العراق بالفعل احتياطي نفطي لا يقل عن 115 مليار برميل من النفط، بما يجعله الثاني أو الثالث من حيث الحجم على المستوى العالمي بعد السعودية وإيران.
ويعتقد عدد من الخبراء أن بوسع بغداد ضخ أكثر من ستة ملايين برميل من النفط إلى أسواق العالم يومياً، مما يجعلها أيضاً ثالث أكبر منتج على المستوى الدولي بعد المملكة العربية السعودية وروسيا.
غير أن قدرات العراق التصديرية لا تتجاوز مليوني برميل، وذلك بعد عقود من الحروب وانعدام الصيانة، علماً أن البلاد كانت تنتج أواخر العقد السابع من القرن الماضي 3.5 ملايين برميل يومياً.
ومن العوامل الأخرى التي تهدد عائدات العراق من النفط، تباطؤ المستثمر الأجنبي في الاستثمار في العراق لأسباب أبرزها عودة أعمال العنف، وغموض ما سيكون عليه الوضع الأمني بعد انسحاب القوات الأمريكية هذا الصيف
ومع بدء انسحاب القوات الأمريكية، سيتراجع حجم مساعدات إعادة الإعمار الأمريكية، علماً أن الحكومة العراقية ليست في وضع يتيح لها بيع سندات حكومية في الأسواق الدولية تحسباً من عدد لا يحصى من دعاوى قانونية متصلة بغزو العراق للكويت عام 1991، وفق "التايم."
ويبلغ حجم البطالة في العراق ما بين 28 في المائة إلى 38 في المائة، ويتوقع ارتفاعها خلال الشهور القليلة المقبلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوضع الاقتصادي قد يسحق آمال العراقيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بغداد :: الفئة الأولى :: اخبار شعبنا-
انتقل الى: