منتدى بغداد
اهلا وسهلا بك اخي الزائر منتدى بغداد يرحب بك اذا لم تكن مسجل نرحب بك في اسرة المنتدى اهلا وسهلا بك
منتدى بغداد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى بغداد

عرض اخر الاخبارالسياسيه والعربيه والفنيه و التعارف
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

اهلا  وسهلا بكم في منتدياتكم منتديات بغداد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ايوان اغاسي مثلج
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالخميس يوليو 29, 2010 11:38 am من طرف AL7LWA

» هــــــــــــــل سمعتم هذه ألأغنيه من قبل " ديكا كثيثه
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالخميس يوليو 29, 2010 11:08 am من طرف AL7LWA

» قصة حقيقية عن اشتراك السلطات العراقية والكردستانية والعشائر العربية في ظلم مسيحي عراقي
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالثلاثاء مايو 04, 2010 5:52 pm من طرف مدير المنتدى

» الكتب العربية
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالأربعاء أبريل 28, 2010 7:46 am من طرف chris

» إيران قررت: الحكومة البديلة يختارها (الطالباني والمالكي والائتلاف الوطني)
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالأربعاء مارس 31, 2010 5:20 pm من طرف مدير المنتدى

» جاء اياد علاوي في الوقت المناسب
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالثلاثاء مارس 30, 2010 7:46 pm من طرف مدير المنتدى

» حقائق عن الدكتور اياد علاوي - القائمة العراقية 333
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالثلاثاء مارس 30, 2010 7:42 pm من طرف مدير المنتدى

» النصرانية ليست مسيحية ياسادة
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 2:37 pm من طرف chris

» قبل اعلان نتائج الانتخابات.. طالباني يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 10:50 am من طرف مدير المنتدى

» اشاعة تروجها استخبارات المالكي مفادها فوزه بالانتخابات
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالإثنين مارس 08, 2010 10:45 am من طرف مدير المنتدى

» مقابله حصرية مع الجنرال الشهواني في الاردن
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالجمعة مارس 05, 2010 10:57 am من طرف مدير المنتدى

» من اجمل ماقرات من الحكم
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالسبت فبراير 27, 2010 12:27 pm من طرف chris

» أطرف واغرب الإخبار العالمية
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالسبت فبراير 27, 2010 12:21 pm من طرف chris

» مستقبل الاسلام
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالثلاثاء فبراير 23, 2010 11:58 am من طرف chris

» نصبا قوس النصر والوحدة الوطنية يخضعان للاجتثاث
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالأحد فبراير 21, 2010 1:16 pm من طرف chris

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
>
<">






 ----جميع الحقوق محفوظة لمنتدى بغداد----
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Hurraقناة الحرة Alhurra Tv
Click for Göteborg, Sverige Forecast
اغنيه نانسي لكاس العالم

 

 هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chris
مشرف
مشرف
chris

عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 13/08/2009

هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Empty
مُساهمةموضوع: هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏   هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏ Icon_minitimeالجمعة أغسطس 21, 2009 2:43 am

ببقلم : باهي صالح
نعم أنا مسلم... و لكن إلى أيّ درجة ينطبق إسلامي على حقيقة الإسلام الّتي جاء به خاتم الأنبياء و الرّسل...الحقيقة أنّ إسلامي هو من ذلك النّوع المعدّل أو المنقّح أو المحدّث updated ...إسلام تمّ تحديثه و تعديله و تنقيته و غربلته و لم يُترك منه إلاّ الشّعائر و العبادات مثل الصّلاة و الصّيام و ما يوافق مبادئ المحبّة و الرّفق و الإحسان و حسن الأخلاق....حصل كلّ ذلك في المناهج التّعليميّة الّتي درّسوها لنا خاصّة في مراحل الطّور الابتدائي...كشفوا لنا عن وجهه البشوش الملائكي و غطّوا وجهه البشع ...

فعلا كنّا في نعمة و لم نكن نشعر و أقصد نعمة الجهل بديننا...كان ذلك قبل ظهور الانترنت و المحطّات الفضائيّة الّتي جعلت المعلومات و الأخبار تنساب بين النّاس بسرعة و سهولة و غزارة غير مسبوقة، في الوقت نفسه قلّصت تلك الإنجازات العلميّة الباهرة الّتي أبدعها سكّان دار الكفر كوكبنا الأرض المترامي الأطراف بالنّسبة لحجمنا...قلّصته إلى قرية عالميّة صغيرة حتّى تساوت فيه المسافات و الأبعاد بين أقرب و أبعد نقطة فيه....

قبل هذه الثّورة العلميّة الّتي لا ناقة لدار الإسلام فيها و لا جمل، و لا حتّى تيس أو بغل...كنت فرحا مزهوّا بديني الإسلام، كان عندي اليقين من أنّه هو الدّين الصّحيح لا بل كنت أشارك باقي إخواني في الدّين فخرهم و مباهاتهم به باقي الشّعوب و الأمم...لماذا...؟!

لأنّه و قبل ذلك و إلى غاية بداية الثّمانينات على ما أظنّ تمّ تطعيم المناهج التّعليميّة (عندنا في الجزائر) بإسلام معدّل مغربل منقّح على المقاس...حتّى أئمّة المساجد كان التّكوين الّذي يتلقّونه و الدّروس و الخطب الّتي تأتيهم مطبوعة من الوزارة الوصيّة، كانت كلّها انتقائيّة مغربلة...كنّا فضلا عن ذلك شبه معزولين عن العالم و لم تكن لنا علاقات مباشرة بالمنيكة العربيّة السّعوديّة و إن كانت الشّرارات الأولى لفكر الإخوان وليد السّلفيّة الوهّابيّة قد بدأت تقدح هنا و هناك و تشعل نيران الصّحوة الإجراميّة أقصد الإسلاميّة المزعومة الّتي لم نكن نعلم أنّها صحوة للتّخريب و الفوضى...صحوة للكراهيّة و الرّعب و البشاعة...لم نكن ندري أنّها صحوة لإقامة مملكة الشَّعر(بالفتحة فوق حرف الشّين) و الملتحين و المقصّرين وذوي الوجوه العابسة المتجهّمة المرعبة..مملكة الحزن و السّواد و أكياس القمامة المتحرّكة...و الأهمّ من ذلك كلّه أنّه لم يدر بخلدنا أنّها صحوة لإحياء فريضة الجهاد الغائبة بين المواطنين و أفراد البلد الواحد بعد تقسيمه إلى فرقتين الأولى موعودة بالنّجاة من النّار و الثّانية تشمل العصاة و الكفرة و الزّنادقة و أتباع الطّاغوت و المتخاذلين، و كتحصيل حاصل انتهى الأمر إلى انطلاق الحرب المقدّسة بادرت إليها مجموعات المسلّحين و فرق الموت و المفجّرين و الانتحاريين و قاطعي الرّؤوس في عدد من الدّول العربيّة و الإسلاميّة...في الوقت نفسه كانت البلاد تشهد مدّا جارفا لا مثيل له راح يجرف في طريقه كلّ ما عرفناه و ما انتقيناه و نقّحناه من ديننا..المدّ الّذي تمثّل أساسا في كمّ هائل غير منقطع من دوريّات و كتيّبات و شرائط سمعيّة بدأت تصل النّاس عبر البريد مجّانا لتعيد رسكلتهم و تعليمهم دينهم على نهج السّلف الصّالح...!! كانت تلك البعائث تأتي أساسا من السّعوديّة بدعم و تمويل من ثروة البترودولار الّتي هبطت على سكّانها الرّعاة الأجلاف من السّماء بلا تفكير أو تعب بفضل الشّركات الأمريكيّة و الأوروبيّة...و انتهى حالنا إلى إغراق الأمّة من أقصاها إلى أقصاها بقنوات فضائيّة تمارس التّجهيل و الدّجل و التّنويم و المتاجرة بالدّين عن طريق أرمادة من الجهّال و التّيوس و الدّجاّلين و المنافقين الّذين لا يعنيهم غير حساباتهم البنكيّة و بطونهم و ما تدلّى بين أفخاذهم...!

و الآن بعد أن أتاح لي قوقل و مكّنني من الإبحار بيسر و أمان كيفما شئت في التّراث الإسلامي...في مصادره المختلفة و المتنوّعة و عبر اجتهادات و تأويلات رجالاته و مشايخه و بين متاهات و دهاليز نِحله و طوائفه و مذاهبه...أدركت و يا لهول المفاجئة أنّي و الغالبيّة العظمى من المسلمين ندين بإسلام غير أصلي (إن صحّ التّعبير) not genuine ...بعيدون كلّ البعد عن دين الإسلام الحقّ الّذي جاء به خاتم الأنبياء و الرّسل و أنّ ابن لادن و الزّرقاوي و الجماعات الإسلاميّة الدّمويّة و كلّ من كان على شاكلتهم و سار على منهاجهم هم الأقرب في حقيقة الأمر إلى إسلام السّلف و هو الإسلام الصّحيح، و هم بذلك شاء من شاء و أبى من أبى خير من يتمثّله و يمثّله...رغم أنف فئة جديدة من رجال الكهنوت و أوصياءه ظهرت خلال أكثر من ثلاثة عقود يسمّون أنفسهم بدعاة الوسطيّة و على رأسهم البيدوفيلي يوسف الضّرطاوي... فبعد أن عجز المسلمون عن التّوفيق بين الحقائق الدّينيّة المعلّبة و مستجدّات العصر هبّ هؤلاء (دعاة الوسطيّة) إلى نجدتهم عبر أسلوب احترافي تمويهي تعموي يرتكز أساسا على الكذب و السّفسطائيّة و الانتقائيّة و المراوغة و ليّ معاني الكلمات و النّصوص المقدّسة للوصول إلى أيّ مخرج مشرّف أو الخروج بأيّ طريقة و بأيّ ثمن بنتائج توفيقيّة متجانسة بأكبر قدر ممكن مع حقائق العلم و مستحدثات العصر الحديث...و هذا شيء وجد لدى كثيرا من أتباع الدّيانة المحمّديّة قبولا و استحسانا خاصّة و أنّ هؤلاء يعتمدون بالدّرجة الأولى على شيوخهم عبرالمشافهة و الاستماع إليهم و يستثقلون أو بالأحرى يهربون من القراءة و البحث حتّى و هم في عصر الانترنت...!

لماذا ابن لادن و جماعته و السّائرون على دربهم أصدق و أقرب إلى دين الإسلام...؟!

لنلخّص الموضوع في نقاط قليلة و من أراد التوسّع و البحث فقوقل بين يديه و رهن إشارته..!

- الإسلام يأمرنا بالاحتكام إلى القرآن و السّنة.

- الإسلام يأمرنا بازدراء و احتقار المواطنين في نفس الوطن الّذين هم على غير دين الإسلام، لا بل يأمرنا بالإغلاظ عليهم و عدم إلقاء التّحيّة لهم و إرغامهم على دفع الجزية و مقاتلتهم و استحلال دمائهم و أموالهم و أعراضهم إن هم لم يُسلموا و اختاروا الثّبات على دينهم.

- الإسلام يأمرنا بقطع رأس المرتدّين و تاركي الصّلاة إن لم يعلنوا توبتهم و يعودون إلى أحضان الدّين.

- الإسلام يفرض على المرأة الحجاب الشّرعي (على الهيئة الّتي صمّمها المشايخ)، كما يأمرها بأن تلتزم بيتها و لا تخرج منه سوى إلى القبر أو بيت زوجها.

- الإسلام شرّف المرأة و صان كرامتها بوصمها بالعورة (تلتصق بها من مهدها إلى لحدها) و بأنّ غالبيّة سكّان النّار من بني جنسها، كما رهنها و رهن حياتها و أوقف رضى اللّه و سخطه على مدى تفانيها في خدمة زوجها و إرضائه ثمّ حوّلها في عين المجتمع إلى مجرّد موضوع جنسي أو بالوعة يستفرغ فيها الرّجل سوائله المنويّة و قت ما يريد...

- الإسلام يبيح الاسترقاق و استعباد النّاس و امتلاك الجواري و الغلمان و يفرّق بين الإماء و الحرائر و بين العبيد و الأحرار ثمّ لا يجد أيّ غضاضة في بيعهم و شرائهم و امتلاكهم مثل أيّ شيء أو أيّ سلعة في السّوق.

- الإسلام يعتمد على عقيدة الولاء و البراء و يقسم العالم إلى دارين لا ثالث لهما دار الكفر و دار الإسلام...لذلك على المسلمين أن يوالون بعضهم البعض و يعادون غيرهم من أتباع الدّيانات الأخرى لا بل يتعالون و يترفّعون عليهم و يحاربونهم إن أمكن حتّى يُسلموا و يدخلوا في دين اللّه أفواجا.

- الإسلام يأمر برضاعة الكبير لتحليل الخلوة بين الرّجل و المرأة و يشجّع على نكاح الطّفلة و تفخيذ الرّضيعة.

- الإسلام يأمرنا بقطع يد السّارق و رجم الزّاني و الزّانية.

- الإسلام يقوم على مبدأ مقدّس يهدف إلى إثبات الولاء للّه و لرسوله و محاربة الكفّار و الضّالين و كلّ ذلك لن يتحقّق إلاّ عن طريق الغزو و الجهاد لأنّه (دين الإسلام) في جوهره و فلسفته العليا عقيدة جهاد بالدّرجة الأولى، يتمّ إعداد المسلم و تهيئته و هو طفل إلى أن يبلغ أشدّه و قد تشرّبت كلّ خليّة من عقله بأهمّية القتال أو الجهاد أو الموت في سبيل اللّه بغرض إثبات ولاءه للّه و رسوله و لإخوانه في الدّين و من ثمّة السّعي إلى الفوز بالجنّة عبر نشر الدّعوة و محاربة الكافرين إلى أن ينال إحدى الحسنيين إمّا الشّهادة أو النّصر.

و السّؤال المطروح "من نجد الأقرب لدين الإسلام..هل ابن لادن و كلّ من كان على شاكلته أم الغالبيّة العظمى المتهالكة المتهافتة كالقطعان الهائمة المخدّرة من عامّة المسلمين أمثالي....؟!"

هل يحتكم عموم المسلمين العاديين اليوم إلى القرآن و السّنة إلاّ في الزّواج و الطّلاق و الميراث و بعض الأشياء المتعلّقة بالأحوال الشّخصيّة...باستثناء طبعا سعي طالبان في أفغانستان و وادي سوات و الجماعات الإسلاميّة في الصّومال إلى تطبيق الشّريعة عن طريق الجهاد....؟!

هل يجرؤ مثلا المسلم العادي التّقليدي غير المتنطّع على استغلال رخصة الرّسول (و هو لا ينطق عن الهوى) المتمثّلة في رضع ثدي زميلته في العمل خمس رضعات كحلّ للخلوة المحرّمة بينهما...؟!

هل يمكن للمسلم أمثالنا أن يسيء معاملة مواطنه المسيحي أو اليهودي أو الملحد الّذي يشترك معه في نفس الوطن و يخضع معه لنفس القوانين و الضّرائب...لماذا لا يتعالى هذا المسلم التّقليدي على مواطنه و يزدريه...لماذا لا يظاهره و يهينه و يغلظ له...ألا يأمره دينه بذلك...؟!

لماذا لا يطبّق المسلم العادي الشّريعة..من قطع يد السّارق و رجم الزّاني و قطع رأس المرتدّ...إلخ..؟!

لماذا لا يهين المسلم التّقليدي المرأة يرغمها على التزام البيت...؟!

لماذا اختفى تقريبا الرّق و استعباد النّاس من حياة عامّة المسلمين رغم أنّ الدّين لم يتعرّض لمسألة إنسانيّة كهذه بالمنع أو النّهي...لا بل يصنّف العباد و يقسمهم إلى عبيد و أحرار، إماء و حرائر و يفصّل لكلّ فريق تشريعا خاصّا به...؟!

أين عقيدة الولاء و البراء و مفهوم الحاكميّة...أين مبدأ دار الإسلام و دار الكفر في حياة عموم المسلمين...و كلّها عقائد و مفاهيم يقوم عليها الدّين الّذي جاء به خاتم الأنبياء و المرسلين و لا يكتمل و يصحّ إلاّ بها...؟!

من يستسيغ منّا اليوم استعمال رخصة الدّين في نكاح الطّفلة و تفخيذ الرّضيعة...؟!

ثمّ ما وجه حجب و تغييب فريضة الجهاد...لماذا أسقط المسلمون العاديّون في عصرنا أحد أهمّ مقاصد الدّين المتمثّل أساسا في نشر الدّعوة إلى أن....البقيّة معروفة...أليست عقيدة الإسلام في أصلها و حقيقتها و جوهرها، عقيدة جهاد أو بالأحرى عقيدة غزو و قتال...؟!

لماذا...و لماذا أشياء أخرى كثيرة...؟!

ألا ترون أنّ أتباع مذاهب السّلفيّة الوهّابيّة و ابن لادن و أمثالهم من المتطرّفين و المتنطّعين...ألا ترونهم أقرب إلى الدّين من غيرهم من المسلمين التّقليديين العاديين...؟!





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل إسلام عموم المسلمين اليوم أصلي أم مزيّف‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بغداد :: منتدى الكتب ومقالات وبحوث-
انتقل الى: